غاب المصري فسقط الإتي 

السبت 03 نوفمبر 2018

غاب المصري فسقط الإتي 

استطاع أن يكسب ثقة إدارة ناديه والجهاز الفني بالإضافة لجماهير ولاعبي الفريق الذين كانوا يرونه في السابق لاعباً عادياً ولكن التصميم والإرادة دفعاه ليكون رقماً صعباً في الخطوط الخلفية كمدافع وتجاوز ذلك ليضع اسمه ضمن التشكيلة الأساسية.

لاعب تكتيكي قليل الكلام مهمته التصدي لمهاجمي الفريق المنافس وقطع الإمداد لهم على مشارف منطقة جزائه.. استطاع بمهارته العالية أن يكيف نفسه حسب خطة المنافس، وبذل قصارى جهده من أجل الدفاع وحماية مرمى فريقه.. ومكنته قدرته العالية على قطع وخطف الكرات وتشتيتها من الخصم، والتعامل مع الكرات العالية، وتمرير الكرات الطويلة.

قلب الأسد مهند المصري صخرة دفاعات نادي اتحاد خانيونس الذي أصبح تواجده داخل الملعب يشكل مصدر ارتياح لكافة أركان منظومة الإتي.

قاتل النجوم وهو لقب ارتبط بالمصري كونه أحد أبرز خيارات المدرب لمراقبة ومتابعة نجوم الفرق المنافسة ونجح في كافة الاختبارات وكان عند حسن ظن جهازه الفني.

" غاب المصري وسقط الإتي " وكان السقوط مدوياً بالأربعة أمام نادي الهلال، وجعلت من ثاني أقوى دفاع على مستوى الدوري أن يتراجع بعد تلقي شباكه أربعة أهداف دفعة واحدة وكانت الخسارة الأولى للإتي.

غياب مهند المصري للإصابة التي تعرض لها أثناء الإحماء قبل اللقاء شكل ضربة قوية للجهاز الفني وظهر دوره جليا وأهمية تواجده بعد الترهل الدفاعي في منطقة القلب والتي تسببت بأهداف اللقاء.

المصري ترس من تروس كتيبة الإتي وجميعها كالماكينة التي تكمل بعضها البعض لكن غيابه سبب خلل كبير عطلت الطواحين عن الدوران لتتلقى الخسارة الأولى في البطولة.

المصري الذي لا زال في بداية مشواره الكروي كلاعب صغير السن يعد من أبرز مكاسب الإتي خلال الجولات الاخيرة وسيكون له مستقبل باهر على الساحة الكروية الفلسطينية.

تقرير: الأقصى سبورت